إنضم
12 فبراير 2015
المشاركات
54,861
مستوى التفاعل
56
النقاط
55
#1
الابتزاز عبر وسائل التواصل الاجتماعي احدى ضرائب التطور التقني التي يدفعها المجتمع بسبب بعض السلوكيات المريضة للبعض من خلال الاستخدام السلبي لهذا التطور، وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي جملة من الانتهاكات من اكثرها شيوعا هو الابتزاز الذي يتم عن طريق انتحال الصفة في اكثر الاحيان وما يحمل ذلك في طياته من مشاكل كثيرة للمجتمع ربما تبدء برسالة بسيطة تتحول لمكالمة فيديوهات او صوتية مسجلة لتنتهي بقضية كبيرة.

ولمواجهة هذه المشكلة لابد من بعض الاجراءات التي ربما تحد من هذه الجريمة:

- تقع على عاتق الاباء مهمة مراقبة الابناء في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي كي لا يكونوا ضحية للابتزاز او لا يمارسوا الابتزاز للأخرين
- ضرورة متابعة الابناء وحثهم على كيفية اختيار الاصدقاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي
- ضرورة ابلاغ السلطات المختصة عن هذه الجرائم حال وقوعها .
- ضرورة التثقيف على الاستخدام الامثل لمواقع التواصل الاجتماعي
- ضرورة اصدار تشريعات جديدة تتناسب مع واقع الجرائم الالكترونية كونها جرائم حديثة والمواد القانونية الموجودة في قانون اصول المحاكمات الجزائية.
- ضرورة اجراء تعديلات للقانون ووضع مواد قانونية تتناسب مع اليات اثبات هذه الجرائم
- تفعيل الاليات الحكومية لمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي قدر المستطاع.

والحقيقة ظاهرة الابتزاز عبر مواقع التواصل الاجتماعي ظاهرة مخيفة واصبحت واسعة الانتشار، واكثر الضحايا هن الفتيات، حيث يتم ابتزازهن بالصور او فيديو او حتى برسائل تم كتابتها، المشكلة عدم الحذر وقلة الوعي مما يجعلهن صيدا سهلا لضعاف النفوس، وهن من يعطي الوسيلة عبر الثقة المفرطة والتي في غير محلها، وحصلت مشاكل كبيرة وبعضها تحول لصراع عشائري، واحيانا تم ذبح فتاة بذنب صورة نشرها احد المبتزين، او حالات الطلاق التي سببها الابتزاز، واغلب مطالب المبتزين اما اموال او جنس، اعتقد نحتاج اليوم للتثقيف عبر الاعلام والمنابر والصحف والاذاعات وحتى المدارس والجامعات، وأن تكون المرأة والرجل حذر جدا في المراسلات، مع اهمية محاربة المبتزين عبر البحث عنهم واصطيادهم .

من الملاحظ أن الابتزاز على صفحات التواصل الاجتماعي ينتشر بشكل مخيف في الآونة الاخيرة، والذي يأخذ صورا متعددة وخاصة في الاوساط الشبابية بين كلا الجنسين، بهدف الحصول على منافع مادية او تهديد او تسقيط اجتماعي او سياسي في الاوساط السياسية، وللوقوف امام هذه الظاهرة والتي تعد جرائم لا تختلف عن جرائم الاحتيال او التهديد او الشروع في القتل وجرائم السب والقذف وغيرها من الجرائم التي حددها قانون العقوبات العراقية، يجب الشروع في اصدار تشريع خاص يجرم الابتزاز على صفحات التواصل الاجتماعي، وكذلك التوعية والتثقيف للشريحة التي تستخدم الفيسبوك من الوقوع في ممارسات خاطئة التي تستغلها مافيات الفيس في هكر والدخول الى صفحات مستخدمي الفيس لسرقة الصور العائلية والوثائق ثم استخدامها في عملية الابتزاز، ضرورة استحداث جهة امنية الكترونية رسمية مرتبطة بالجهات الامنية تقوم بمكافحة جرائم الابتزاز الالكتروني وكشف المواقع التي تدار منها هذه المافيات اعمالها، وقيام هيئة الاتصالات والاعلام بمسؤولياتها بشأن الابتزاز الالكتروني، توعية الشباب وطلبة الجامعات بشأن الشائعات السلبية التي تنتشر على صفحات التواصل الاجتماعي ومكافحتها بالأسلوب العلمي المدروس كرد على تلك الشائعات، ومراقبة الدولة شركات الاتصالات العاملة في العراق ومنعهم في بيع شرائح الخطوط مجانا او دون ضوابط التي يستخدمها المافيات في ابتزاز وتهديد المواطنين، لوضع حد قانوني واجرائي لعمليات الابتزاز في مواقع التواصل الاجتماعي.

والابتزاز الإلكتروني قانونا هو عملية تهديد وترهيب للضحية بنشر صور أو مواد فيلميه أو تسريب معلومات سرية تخص الضحية، مقابل دفع مبالغ مالية أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير مشروعة لصالح (المبتزين) كالإفصاح بمعلومات سرية خاصة بجهة العمل أو غيرها من الأعمال غير القانونية، وعادة ما يتم تصيد الضحايا عن طريق البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة كـ الفيس بوك، تويتر، وإنستغرام نظرًا لانتشارها الواسع واستخدامها الكبير من قبل جميع فئات المجتمع، واعتقد ان تزايد عمليات الابتزاز الإلكتروني في ظل تنامي عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي والتسارع المشهود في أعداد برامج المحادثات المختلفة، كما اعتقد ان تجنب قبول طلب الصداقة من قبل أشخاص غير معروفين وعدم الرد والتجاوب على أي محادثة ترد من مصدر غير معروف، تجنب كذلك عدم الانجذاب الى الصور الجميلة والمغرية، يجنبنا الوقوع في فخ الابتزاز.
 

زهراء

طاقم الإدارة
إنضم
8 أبريل 2016
المشاركات
37,711
مستوى التفاعل
255
النقاط
70
#2
جزاك الله خيرا اخي علم الدين
موضوع مهم جدا في عالمنا الحالي

كثرت المشاكل في التواصل الاجتماعي ومنها ابتزاز الاخلاق وغير ذلك
تنبيه لكل من يعلم بالخطر ولا يابه له

بارك الله بك




 

سالمة

طاقم الإدارة
إنضم
12 فبراير 2015
المشاركات
20,425
مستوى التفاعل
356
النقاط
90
#3
اولا اخى
1547885758770.png


بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز
وفي انتظار جديدك الأروع والمميز
لك مني أجمل التحيات وكل التوفيق لك يا رب


الابتزاز

يتعرض له الشخص

وهذا يعرضه للإصابة بالعديد من الأمراض كالتوتر والضغط النفسي، وقد يصل الأمر في بعض الأحوال إلى الجلطات.
مواجة الابتزاز
التركيز و عدم الخوف و عدم فقد السيطرة او الشعور و عدم الوصول في التفكير الى فرضيات لا تحقق سوى تدمير النفسية .. فهناك عشرات الالاف يتعرضون للتهديد و الإبتزاز يوميا وقد يتم حلها و معالجتها نهائيا دون أن تسبب أي مشاكل .
تحياتى

 
التعديل الأخير:

قم بإنشاء حساب أو تسجيل الدخول للتعليق.

يجب أن تكون عضوًا حتى تتمكن من إضافة تعليق

إنشاء حساب

قم بعمل حساب جديد بالمنتدى. فهو سهل!

تسجيل الدخول

هل لديك حساب ؟ سجل دخولك من هنا.

أعلى