سالمة

طاقم الإشراف
طاقم الإدارة
إنضم
12 فبراير 2015
المشاركات
21,813
الإعجابات
120
النقاط
70
#1
مشاهدة المرفق 455

1541717755560.gif

انقر......انقر......





مشاهدة المرفق 457



مشاهدة المرفق 459

مشاهدة المرفق 460



مشاهدة المرفق 461



مشاهدة المرفق 462



مشاهدة المرفق 463


مشاهدة المرفق 464

اعتذر اذا كنت افزعتك لكن.............




احيانا نحتاج الى القليل من الاخرف القاسية

حتى تزداد تداوة اعيننا وليونة قلوبنا

نسال الله تعالى الهدى والتقى والعفاف والغنى

والخاتمة الحسنة

اسال اللهان يرضى عنى وعنكم

فليس بعد رضى الله الجنة

تحياتى



 
التعديل الأخير:
المصدر : فالتلن ..قلوبنا من القسم : دين ودنيا

زهراء

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
طاقم الإدارة
إنضم
8 أبريل 2016
المشاركات
42,118
الإعجابات
158
النقاط
70
#10
سالمة دائما تتحفينا بكل ما هو جديد ومفيد
بارك الله بك ونفعنا واياكم الله كل خير​
 

سالمة

طاقم الإشراف
طاقم الإدارة
إنضم
12 فبراير 2015
المشاركات
21,813
الإعجابات
120
النقاط
70
#12
1541839899842.jpeg
جزاكـَ الله الجنة اخي الفاضل ,,
بارك الله فيك شكرا على المرور ,,



اللهم أجعلنا من المتوكيل عليك
يارب

فالمؤمن لا ييأس من رحمة الله وفرجه مهما ضاقت عليه السبل وتقطعت به الأسباب، قال تعالى: وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ {الحجر:56}، وقال سبحانه: وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ {يوسف:87}، فكيف ييأس من يعبد ربا كريما رحيما قديرا، واسع العطاء، يغضب على من لم يسأله، بيده خزائن كل شيء، قال تعالى: وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ {الحجر:21 كيف يقنط المؤمن وهو يعلم أن كل شيء بقضاء وقدر، قال تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر:49}.

اللهم لا تدع لنا هما الا فرجته ولا ذنبا الا غفرته ولا تكلنا الى انفسنا طرفة عين والى احد من البشر, انك انت نعم المولى ونعم النصير


تحياتى
 

سالمة

طاقم الإشراف
طاقم الإدارة
إنضم
12 فبراير 2015
المشاركات
21,813
الإعجابات
120
النقاط
70
#13
1541840707588.jpeg
اتشرف بمتابعتكى شكرا 1541840781840.gif 1541840789336.gif



أسأل الله لي ولكم أن يرزقنا علما نافعا وعملا متقبلا ورزقا طيبا.




تحياتى
 

المرفقات

أعلى