إنضم
8 نوفمبر 2015
المشاركات
2,203
مستوى التفاعل
11
النقاط
45
#1
اللسان سلاح ذو حدين: نجاة لمن استخدامه في مرضاة الله، وهلاك لمن استخدمه في معصيته ، كمن يجري لسانه بالكذب والغيبة والنميمة.
قال الشاعر:
لسانُكَ لا تذكرْ به عَورَة امرئٍ ***** فَكُلُّكَ عَوراتٌ وللنَّاسِ أَعْيُنُ

وَعَينُكَ إِنْ أَبْدَت إِليكَ مَعَايِبَــاً ***** فَصُنْها وقُلْ يَا عَينُ للنّاسِ أَعْيُنُ




tongue.jpg
 
التعديل الأخير:
المصدر : حفظ اللسان. من القسم : دين ودنيا

سالمة

طاقم الإدارة
إنضم
12 فبراير 2015
المشاركات
19,280
مستوى التفاعل
446
النقاط
90
#2

كلام نقي ما أجمله يحرك الضمير والوجدان سلمت بنانك وسلم يراعك



ثناء الله على المؤمنين بطهارة ألسنتهم، وعظيم ما أعد لهم من الجزاء: أثنى الله تعالى على صفوة خلقه بطهارة ألسنتهم من اللغو، ووعدهم على ذلك أجراً عظيماً، فقال سبحانه: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ . الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ . وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ} [22]، وذكر تعالى جملة من صفاتهم الأخرى، ثم ذكر جزاءهم فقال: {أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ . الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [23]. وقال سبحانه: {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا} [24]. وذكر تعالى جزاءهم بعد ذكر باقي صفاتهم فقال: أُولَئِكَ {يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا . خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا} [25].
تحياتى
 

قم بإنشاء حساب أو تسجيل الدخول للتعليق.

يجب أن تكون عضوًا حتى تتمكن من إضافة تعليق

إنشاء حساب

قم بعمل حساب جديد بالمنتدى. فهو سهل!

تسجيل الدخول

هل لديك حساب ؟ سجل دخولك من هنا.

أعلى